الست مرجانه


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الا يشفى صدوركم هذا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شوشو



المساهمات : 125
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: الا يشفى صدوركم هذا   الإثنين أكتوبر 04, 2010 5:33 am

أخواني واخواتي اتمنى ان تكون هذه السطور القادمه عزاء لمن
غضب لأجل ام المؤمنين بنت الصديق


الحمد الله انني لا ابالي بهم ولا بكلام المعتدين لأنني آمنت بالله وادرك بعقلي وقلبي مالايدركه هؤلاء اكتب لكم نقلا هذه السطور بعد البحث لمن يعي
ابو جهل وكفار مكه لم يفعلوها لأن قبيلة قريش كانت تصون العرض وتعرف قيمة بناتها وكانوا يعادون النبي صلى الله عليه وسلم وتعدوا عليه بالكلام والفعل لكن المنافقون دوما هم من اخس الناس جملة وصفات بشريه

عادت الفتنه بابي ابن سلول جديد ولكن بشكل أسوأ
ولتحضى من جديد ام المؤمنين بالاجر والمثوبة ولتعلم يوم الحساب واللقاء كم كان لها من الابناء يذودون عنها ويحبونها ولايرضون عن اهانتها حية ميته

نحن نثق بطهر وورع امنا رضي الله عنها لأجل ذلك نحن لسنا بحاجه لأن نثبت لهم لكن اطرح هذا الموضوع لينقر على رؤسهم نقرا



سؤالين لكل من سولت له نفسه بتهمتها
الا تقرأ القرآن وتعي اذا ..
هل يغش الله نبيه ودينه ويغشنا ؟

اذا كانت اجابتكم نعم فلتكن آذنكم مكان انوفكم


نقلا بعد البحث :

قال ابن عثيمين – رحمه الله – " .....أجمع العلماء على أن من رمى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بما جاء في حديث الإفك فإنه كافر مرتد كالذي يسجد للصنم فإن تاب وأكذب نفسه وإلا قتل كافرا لأنه كذب القرآن .
على أن الصحيح أن من رمى زوجة من زوجات الرسول- صلى الله عليه وسلم- بمثل هذا فإنه كافر لأنه متنقص لرسول الله صلى الله عليه وسلم كل من رمى زوجة من زوجات الرسول بما برأ الله منه عائشة فإنه يكون كافرا مرتدا يجب أن يستتاب فإن تاب وإلا قتل بالسيف وألقيت جيفته في حفرة من الأرض بدون تغسيل ولا تكفين ولا صلاة لأن الأمر خطير
(انظر شرح رياض الصالحين 3/13)







وقال أيضاً – رحمه الله تعالى – " ......وذلك أن من رمى زوجات النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أو واحدة مِنهنَّ سواء كانت عائشة أو غيرها فإنه كافر مرتد خارج عن الإسلام ولو صلى وصام ولو حج واعتمر لأنه إذا قذف زوجات النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فالزانية خبيثة بلا شك وقد قال الله تعالى (الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ) وإذا كانت خبيثة وزوجها محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لزم من ذلك أن يكون الرسول وحشاه خبيثاًوعلى هذا يكون قذف واحدة من أمهات المؤمنين كفراً وردةفإذا تاب الإنسان من ذلك قبل الله توبته ولكن يجب أن يقتل للأخذ بالثأر لرسول الله صلى الله عليه وسلم إذ لا يمكن للمؤمن أن يرضى أن يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم زوجاً للعاهرات فلنا الحق في أن نقتله لأن هذا حق رسولنا صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولا نعلم أنه عفى وخلاصة ذلك أن الذين قالوا إن من قذف زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم لا توبة له يريدون بذلك أنه لا يرتفع عنه القتل ولا يريدون أن الله تعالى لا يعفو عنه فإن الله تعالى يقبل توبة كل تائب وإذا أردت أن تعرف مدى عظم قذف إحدى زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم بالزنى فانظر ماذا أنزل الله تعالى في الذين جاءوا بالإفك من الآيات العظيمة التي هي كالصواعق على من جاء بالإفك انظر إلى قوله تعالى (وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ) يتبين لك مدى عظم قذف زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام بالزنىفنسأل الله تعالى أن يبتر لسان مَنْ قذف إحدى زوجات النبي صلى الله عليه وسلم بالزنى وأن يسلط عليه من يقيم عليه الحد إنه على كل شيء قدير.
(فتاوى نور على الدرب 6/239)

وفي هذا القدر كفاية ... وأختم بكلام الإمام ابن كثير – رحمه الله تعالى –
في قول الله تعالى" الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ "( النور: 26 )
قال رحمه الله تعالى - : (( ........أي ما كان الله ليجعل عائشة زوجة لرسول الله صلى الله عليه وسلم إلا وهي طيبة ، لأنه أطيب من كل طيب من البشر ، ولو كانت خبيثة لما صلحت له شرعا ولا قدرا ، ولهذا قال تعالى" أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ " أي عما يقوله أهل الإفك والعدوان )) .
( انظر تفسيره 3 / 278 )

ويارب ينفعنا به وشكرا لكم
وجزى الله خير كاتبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الا يشفى صدوركم هذا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الست مرجانه :: مرجانه الاسلام-
انتقل الى: