الست مرجانه


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ولقد همت به وهم بها...... تفسير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شوشو



المساهمات : 125
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: ولقد همت به وهم بها...... تفسير   السبت أكتوبر 02, 2010 9:16 am

تفسير قوله تعالى : قال تعالى (ولقد همت به وهم بها لولآ أن رءا برهن ربه كذلك لنصرف عنه السو~ء والفحشآء إنه من عبادنا المخلصين)

قال تعالى (ولقد همت به وهم بها لولآ أن رءا برهن ربه كذلك لنصرف عنه السو~ء والفحشآء إنه

من عبادنا المخلصين) صدق الله العظيم .

وهنا يا اخوان يجب التنويه لمعلومه في غاية الاهمية ...... وهي ان البعض يختلط عليه

التفسير في قوله تعالى (ولقد همت به وهم بها) .... فدعوني أوضح لكم التفسير الدقيق

لذلك ...

يفسر البعض ذلك ان زوجة العزيز ويوسف عليه السلام كان ... من الممكن ان يفتنا ببعضهما البعض والعياذ بالله واستغفر الله .... فيوسف عليه السلام نبي ولا يمكن ان

يحدث منه ذلك السوء بالتفكير

ولكن التفسير الصحيح لــ.... همت به وهم بها ....هو كما نقول بالعامية (شد وجذب) أي أنها

كانت تحاول ان تجذبها إليه بينما هو يحاول ان يدفعها عنه ....

وهناك ايضا تفسير خاطأ ويرتكب فيه البعض خطأ فادح في التفسير ... وهو في قوله تعالى

(لولآ أن رءا برهن ربه)

فالبعض يقول ان التفسير هو انه نزل إليه وحي يصرفه عن التفكير في الخضوع لأمر زوجة العزيز

والبعض الآخر يفسر الآية بتفسير غريب آخر ....

ولكن التفسير الصحيح هو كما يلي:

.. اولا يجب ان تعرفوا مالمقصود بكلمة (ربه) ... يقصد بها العزيز ....

.. ثانيا يجب ان تعرفوا مالمقصود بـ(رءا برهن) ... البرهان هنا يقصد به ان يوسف عليه السلام

سمع صوت نعل العزيز وهو يتجه نحو الغرفة ... اي شي يبرهن له ان العزيز قادم إلى الغرفة ....

عموماً التفسير الكامل الآن للآية كما يلي :

أن زوجة العزيز كانت تحاول جذب يوسف عليه السلام إليها بينما كان يوسف عليه السلام يحاول


ان يدفعها عنه ... واستمرا على ذلك ... حتى سمعا صوت نعل العزيز وهو يتجه نحو الغرفة فتوقفت زوجة العزيز عن محاولتها خوفا من ان يفضح امرها امام زوجها العزيز ....

ثم وصف الله تعالى الحادثة بقوله (واستبقا الباب وقدت قميصه من دبر وألفيا سيدها لدا الباب

قالت ماجزآء من أراد بأهلك سو~ء إلا أن يسجن أو عذاب إليم(25) قال هي رودتني عن نفسي

وشهد شاهد من أهلهآ إن كان قميصه قد من قبل فصدقت وهو من الكذبين(26)وإن كان قميصه

قد من دبر فكذبت وهو من الصدقين(27) فلما رءا قميصه قد من دبر قال إنه من كيدكن إن كيدكن

عظيم(28)يوسف أعرض عن هذا واستغفري لذنبك إنك كنت من الخاطئين) ... صدق الله


العظيم.

تفسير (استبقا الباب) هو انهم كان يتسابقان كل واحد يريد ان يصل للباب قبل الآخر ....

فيوسف عليه السلام كان يريد ان يصل أولاً لكي يهرب منها ... بينما زوجة العزيز كانت تريد ان

تصل قبله كي تمنعه من الخروج ....

هنا دخل العزيز وحدثت المحادثة بينهم والتي ذكرتها في الأعلى ....

الشخص الذي ورد ذكره بالقران بـ(شهد شاهد من اهلها) يقال أنه إبن عم لها ..

والآن ماذا يقصد بكلمة أن كيدكن عظيم ... ( كيد النساء عظيم لان المرأة لديها تأثير نفسي

قوي على الرجل ...)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ولقد همت به وهم بها...... تفسير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الست مرجانه :: مرجانه الاسلام-
انتقل الى: